يا أبيض يا أسود


في بعض الأحيان نشعر كما لو أننا مقيدون بالقيود وفي الواقع هناك إمكانيات وخيارات لم نشاهدها أو نضعها أمامنا وغالبا ما تكون هذه القيود مفروضة ذاتيًا، وقد نحاول ولا تكُن المحاولة في نفس الاتجاه فعالة مثل لو قمنا بتغيير الإتجاه تمامًا وربما يكون هذا صحيح في عدة مجالات منها التسويق والكتابة حيث يكون الإبداع والمرونة أمرًا أساسيًا في توليد الأفكار ويجب أن تكون مدركًا لتصورك الخاص وأن تحتضن وجهات نظر جديدة وألا .تشعر بأنك مقيد بحلٍ واحد


عندما تفكّر في حلول جديدة من خلال تأطير المشكلة بطريقة جديدة تمامًا قد يبدو لك أن الأمر غير عقلاني ولكن التصرف بطريقة غير عقلانية في بعض الأحيان هو أكثر الأشياء المنطقية التي يمكنك القيام بها.


Join