نباتي يا نباتي


تدريجياً إن شاء الله

على هونك

خالي بو أحمد الزهير، الله يغفر له

لي سنين وأنا أسمع عن نمط الأكل النباتي، وجربته من قبل لمدة كم يوم ولقيت معاناة... وصفات الأكل، شراء المكونات، متاجر خاصة، مطاعم محدودة… ما لي خلق، فتوقفت… لكن بدأت أحس بالملل من مذاق اللحوم، حتى الستيك الفاخر ما يناديني (من يعرفني يعرف معزة الستيك عندي).


بعدها بفترة، بدأت أحس بالشفقة اتجاه المخلوقات الأخرى. فهل أصبح من العادي جداً مشاهدة جثثها في ثلاجات الأسواق المركزية، تقطع وتجهز للطبخ والإلتهام؟


عندما أشاهد محتوى يوتيوب، فيديوات عمليات إنقاذ القطط والكلاب والغزلان وغيرها من الحيوانات، تشعرني بالفرح عند إتمام الإنقاذ.. وأشاهد اللي بعده، واللي بعده، … لحظة، مو كأنه نفاق؟ أفرح لإنقاذها وأطبخ عيال عمها؟


بداية رمضان كانت الفيصل. تفكير ومقاضي، جريش وكبسة وبرياني، كأننا ملينا… فجلسنا أنا وصديقتي أم عبدالعزيز لتحضير قائمة بأكلات يومية وبمكونات نباتية قدر الإمكان. ونجحنا في كل شي تقريباً، وأبقينا على سمبوسة البيتزا لأنها مرغوبة.. سمبوسة بحشوة البيتزا النباتية وبدون لحم، لكن معها شوي موزريلا (منتجات ألبان).


وبدأنا.. شوربة الجريش بالخضار.. شوربة العدس بالخضار.. رز مموش مع دقّوس.. ورق عنب (دولمة) بحشوة الرز والخضار وعليها حلقات البطاطس ودبس الرمان.. كبة البرغل بالخضار.. رز الباقلاء والشبت.. مسقعة.. بامية.. كأن أمورنا زينة؟ والحلى فواكه


قريباً، علينا حساب الموضوع علمياً أكثر وليس فقط للإشباع.. مصادر البروتين والمعادن لازم تكون متكاملة.. على هونك.. وتدريجياً إن شاء الله.


تتذكرون د. باسم يوسف، برنامج البرنامج؟ بعد استقراره في الولايات المتحدة الأمريكية، عمل برنامج غذائي متخصص بنمط الحياة النباتية، وفيديواته مفيدة جداً جداً. إليكم الحلقة الأولى، ولا تنسوا تزوروا موقعه وتجربوا تحدي ٢١ يوم:

التحديثات:
  • بدأنا في الثالث من رمضان ١٤٤٠ه (٨ مايو ٢٠١٩م)، وحتى الآن النتائج محمودة بدون أي شعور بالإشتياق للحوم أو أي نوع آخر من الطعام. من المزايا الإضافية، الشعور بالنشاط وخفة الحركة، مع فقد الإشتياق للحلويات.

  • إنخفاض الوزن، بمتوسط كيلوجرام واحد إسبوعياً، بدون رياضة أو محاولة لتجنب سعرات معينة، أو تقليل الكميات.

  • استقرار النبض المرتاح إلى متوسط ثمانين نبضة بالدقيقة، وكان المتوسط في السابق يفوق تسعين نبضة بالدقيقة. أنا كمريض بالقلب، تفرق معي بتقليل الشعور بالتعب ولقط الأنفاس عند أي مجهود.

  • بدأنا لاكتو-نباتي، أي أكلنا نباتي مع القليل جداً من منتجات الألبان. كوفي لاتيه وشاي حليب، وسمبوسة البيتزا، كانوا أصناف متواجدة ومرغوبة في رمضان… بالنسبة لي، قدرت أتخلّى عنها كلها وباقي الشوكولاته بالحليب، وسأحاول الشوكولاته الغامقة لكن لا أعتقد.

  • تم إدخال مكملات غذائية لتعويض مصادر الڤيتامين ب (ب١، ب٦، ب١٢). لاحظت تنميل في الكفين أول يومين، لكن شيء متوقع حسب ما قرأت في مقالات الإنترنت لشخص يعاني من مرض السكر (النوع الثاني) من ٢٠٠٢م.

  • اليوم (٢ يونيو ٢٠١٩م) نجرب التوفو، وهو جبنة حليب الصويا. أخذنا النوع المتماسك والأكثر بروتين والأقل صوديوم، لكن لم نقرر ماذا سيكون الطبق الأول. نشوف وصفات يوتيوب، والله كريم إن شاء الله. [[ يتبع: بعد ما تذوقنا الطعم، وجدناه كأنه جبنة بيضاء بدون ملح، فقررنا استخدامه مع فطور الصباح.. سندويش جبنة مع طماطم وخيار وورق نعناع.. لذيذ ]]

  • اليوم (١٤ يونيو ٢٠١٩م) نجرب حليب الصويا مع الشاي لأول مرة (بعد التوفو). اخترنا نوع قليل الدسم، وكان مذاقه قريب جداً لحليب البقر المتوفر في الأسواق. كتبت العبارة السابقة وتفكرت: قد يكون الإنسان هو المخلوق الوحيد الذي يشرب حليب مخلوقات أخرى، وبشكل مستمر، ويفترض أننا نستغني عن الحليب بعد سن عامين [وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ۖ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ] - البقرة ٢٣٣.

  • [[ يتبع: جربنا أيضاً حليب الرز. مثل حليب الصويا، لم نلاحظ فرق مع الشاي، ولكن الفرق كبير جداً مع القهوة (اللاتيه: إسبريسو + حليب مغلي)، فلم نستطع شرب الكوب بالكامل، وكان المذاق مرفوض تماماً. ]]

  • لنا الآن أكثر من أربعين يوم على هذا النمط، وبدأنا نلاحظ إنكماش تكتل الشحوم في أجسادنا. الملاحظة الكبرى بالنسبة لي: النوم العميق. كنت ناسي شي إسمه نوم عميق، ولكن لي كم ليلة أنام بالليل وأصحى بعد خمسة ساعات تقريباً، بدون إنقطاع. في السابق، كنت أصحى كل تسعين دقيقة تقريباً، أتقلب، أشوف الساعة، وأحاول أرجع أنام.

  • في ٢٤ يونيو ٢٠١٩م تمت تجربة قطع الصويا المجففة (Soya Chunks)، والمعروفة بتركيز البروتين العالي، حيث تحتوي على ٥٢٪ بروتين. وهذا كفيل بسد الإحتياج اليومي المطلوب.


    الوصفات كثيرة على يوتيوب، وحاولنا أحدها، ولكن لم تكن مقبولة (خضار بالمكرونة). لعل السبب هو أن إحساس المضغ غريب، وكأنني أمضغ قطعة مطاطية اسفنجية. سنحاول وصفة أخرى، وهي قطع كفتة دائرية مقلية ستستخدم في الشطائر. لعل فرمها وقليها يخفي من نسيجها المطاطي. [[يتبع: كانت أفضل بمراحل، وستكون هي الوصفة المفضلة لقطع الصويا.]]